التعليق السياسي، الحصان أم الحصانة: هل يفقد ناصر بن حمد حصانته؟

2014-05-14 - 11:50 م


مرآة البحرين (خاص): ما الذي يجعل المواطن ف ف، لا يستطيع أن يُحضر ناصر ابن الملك حمد، إلى القضاء البريطاني. في القضية الحقوقية التي رفعها ضده؟

إنها الحصانة الدبلوماسية، ما هي الحصانة الدبلوماسية؟ هي نوع من الحصانة القانونية متبعة بين الحكومات تضمن عدم ملاحقة ومحاكمة الدبلوماسيين تحت طائلة قوانين الدولة المضيفة. تم الاتفاق على الحصانة الدبلوماسية كقانون دولي في مؤتمر فيينا للعلاقات الدبلوماسية الذي عقد في 1961.

يُعتَبَر التعذيب المُمارس من قبل مسؤول رسمي جريمة بموجب المادة 134 من قانون المملكة المتحدة الجنائي الصادر في العام 1988. والاتهامات التي يوجهها محامو ف ف ضد ناصر بن حمد، ابن ملك البحرين، تذهب إلى أنه كان متورطًا بشكل مباشر بتعذيب ثلاثة أفراد في السجن في البحرين.

ناصر بن حمد بإمكانه أن يرفض الذهاب إلى المحكمة البريطانية، حاليا فيما لو طالبته بأن يمثل أمامها، سيكون مستنداً إلى حصانته لكونه قائد الحرس الملكي البحريني، ويتعذر في ظل هذه الحصانة على السلطات البريطانية المحلية إرغامه على الحضور إلى المحكمة. لذلك تأتي أهمية جلسة المحكمة في أكتوبر/تشرين الأول 2014 التي ستنظر في ما إذا كان ناصر يتمتع بالحصانة الدبلوماسية أم لا.

متى ترفع الحصانة الدبلوماسية؟


يمكن للحكومة البريطانية أن ترفعها، ففي فبراير/شباط 2011 أعلن وزير الخارجية البريطاني ويليام هيج، أن بريطانيا أسقطت الحصانة الدبلوماسية عن العقيد الليبي معمر القذافي وأفراد عائلته. بعد ساعات من إعلانها رفع الحصانة الدبلوماسية عن معمر القذافى وعائلته، قامت الحكومة البريطانية بتجميد أصول عائلة الرئيس الليبى فى البلاد.
رفع الحصانة عن عائلة القذافي جاء بموجب قرار من الحكومة البريطانية، فلدى الحكومة البريطانية هذه الصلاحية لكنها بالطبع لن تستخدمها في حالة ناصر بن حمد، فذلك يتنافى مع مصالحها في البحرين.من هنا فالمواطن ف ف يعول على القضاء البريطاني، وليس على الحكومة البريطانية.
اليوم قالت المحامية البريطانية سو ويلمان، من مكتب دايتون بيرس جلين للمحاماة في بريطانيا، إنه في حال فاز المواطن البحريني ف.ف. في الدعوى التي رفعها ضد ناصر بن حمد آل خليفة، فإن هذه الخطوة ستشكل سابقة قضائية في تطبيق القانون الدولي، مما سيسمح للمحاكم بملاحقة الأفراد خارج بلادهم بتهمة ارتكابهم جرائم ضد الإنسانية.
وأضافت أن هذه القضية، في حال نجاحها"ستوضح متى يمكن تعريض مسؤول رسمي للتحقيق والمحاكمة في المملكة المتحدة لارتكابه جرائم خاضعة للولاية القضائية العالمية"

إذا لم ينجح، المواطن ف ف في رفع الحصانة القضائية. هل يعني هذا براءة ناصر بن حمد؟ هل يعني أن ناصر بن حمد كسب القضية؟

لا، فالحصانة في الواقع ليست حصانة ضد القانون بل هي حصانة تحول دون تطبيقه. يعني في حال أن المواطن لم ينجح في قضيته، فإنه سيكون لم ينجح في تطبيق القانون على ناصر بن حمد، وهذه لا تنزع صفة الجرم عن الفعل المرتكب من قبل ناصر بن حمد، ويمكن ملاحقته في بلد ثاني، في اسبانيا مثلا.

في كل الأحوال، ستكون قضية المواطن ف ف نموذجاً للعلاقة بين الحصانة الدبلوماسية وحقوق الإنسان، ستكون مآلات هذه القضية موضوعاً لسؤال مركزي هو هل تعيق الدبلوماسية حقوق الإنسان؟
طالب محامو ف. ف. بملاحقة واعتقال الأمير المعذب، الذي يسافر بانتظام إلى المملكة المتحدة، وهو اليوم في لندن مشاركاً في منافسات ( ويندسور ) للمراكز الأولى للقدرة، لكن هل سيتسنى له أن يستعرض بحصانه بعد جلسة أكتوبر القادمة من دون أن يطلب منه القضاء البريطاني المثول أمام المحكمة أم يمنعه من دخول البلاد؟

الإفلات من العقاب في عاصمة التعذيب لا يعني الإفلات من الملاحقة، هناك الولاية القضائية العالمية كما قالت المحامية البريطانية سو ويلمان. إن الجزيرة الصغيرة التي توعد ناصر أن يلاحق فيها معارضيه، صارت لعنة عليه، صارت الجزيرة الصغيرة تلاحقه في العالم الكبير.

الحصانة، تلك هي الأداة السحرية التي ينبغي كسرها. لا حصانة لمنتهكي حقوق الإنسان، لا حصانة لمرتكبي مجزرة الخميس الدامي، لا حصانة لجيوش المشير وضباط الأمن الوطني، لا حصانة لضباط درع الجزيرة من السعودية والإمارات، لا حصانة للمعذبين، كما لا حصانة لناصر بن حمد، نجل الملك.

ليذهب في المرة القادمة دون حصانه الملكي إلى قاعة المحكمة بدل أن يذهب إلى مهرجان ويندسور الدولي للفروسية.


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus