نصرالله عن الذكرى السادسة لثورة 14 فبراير: نجاة البحرين في الإصغاء لمطالب الشعب

2017-02-16 - 11:06 م

مرآة البحرين (خاص): قال أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله إن نجاة البحرين هي في الإصغاء لمطالب الشعب البحريني، مشيرا إلى أن السعودية تتحكم في القرار السياسي والأمن في البحرين.

وفي خطاب احتفالي بقادة المقاومة الإسلامية في لبنان، قال نصرالله "تمر علينا الذكرى السادسة لثورة البحرين وما شهدناه في الأشهر الأخيرة كان مزيداً من ثبات العلماء والشعب (...) لم يضعفوا ولم يتزلزلوا".

وأضاف أن البحرين دولة محتلة من الجيش السعودي، وإن قرار إعدام الشبان الثلاثة في البحرين (10 يناير/ كانون الثاني 2017) كان سعودياً، وهو من أجل إرعاب وإسكات الشعب البحريني.

وأشار إلى وجود تواطؤ لاستهداف آية الله الشيخ عيسى قاسم، مشيدا بالمعتصمين حول منزله قائلا "نساء ورجال وشباب وشابات في ساحة الفداء منذ ما يزيد عن ستة أشهر يعملون على حماية قائدهم في حر البحرين وشتائها ليلا ونهارا".

وأضاف نصر الله "عندما أقدم النظام على إعدام 3 شباب وأحدهم شاب صغير، كان بمقدورهم أن لا يعدموهم لو كان هناك قليل من الحكمة لكن هناك غطرسة، ماذا قال أمهاتهم وأمهات الشهداء الذين قتلوا قبل أيام؟ قالوا "ما رأيت إلا جميلا".

وتابع نصر الله فليذهب (الملك) حمد ويأتي بخبراء ليشرحوا له رد أمهات الشهداء إذا كان لا يفهم، ما معنى رد أمهات بعد ساعات على مقتل أبنائهن "ما رأيت إلا جميلا"، لكي يعلم ما هو هذا الشعب الذي يقمعه وينكل به.

وأضاف "ثم نزول عشرات الآلاف بالأكفان في ليلة واحدة وهم لا يملكون سلاحا يدافعون به عن أنفسهم في ظل سكوت العالم والعالم العربي والإسلامي والمؤسسات الدينية بل سيل الفتاوى الداعمة لآل خليفة، يؤكد إيمان الشعب البحريني".

وقال إن من يراهن على استسلام شعب البحرين وضعفه فليشاهد ما جرى في الأيام الماضية ليعلم أن نجاة البحرين هي في الإصغاء لمطالب هؤلاء المظلومين ولمعالجة وطنية حقيقية لرغبات الشعب البحريني.

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus