أستاذ بجامعة البحرين يسخر من الإمام الثاني عشر للشيعة

الأستاذ المساعد في قسم اللغة العربية بجامعة البحرين،  د. منذر عياشي
الأستاذ المساعد في قسم اللغة العربية بجامعة البحرين، د. منذر عياشي

2017-10-06 - 10:34 م

مرآة البحرين: استنكر مواطنون قيام الأستاذ المساعد في قسم اللغة العربية بجامعة البحرين، السوري د. منذر عياشي، بازدراء الإمام الثاني عشر لدى الشيعة ووصفه بنعوت تستبطن التحقير والإهانة.

وكان عياشي قد كتب في صفحته الشخصية على موقع فايسبوك بتاريخ 29 سبتمبر/ أيلول 2017: "لا يزال ذلك العجوز الأشمط في سردابه، وكي يستعجلوا خروجه يقتلون ملايين البشر"، في إشارة إلى محمد بن الحسن المهدي الذي يعتقد الشيعة أنه المتمم لسلسلة الأئمة الاثني عشر إلا أنه غاب عن الأنظار في حدود القرن الرابع الهجري.

وسبق لصحيفة "البلاد" المملوكة لرئيس الوزراء أن قدمت اعتذاراً للقراء 25 يوليو/ تموز 2017 بعد أن استخدم أحد كتّاب أعمدتها تعبيرات مشابهة في حق إمام الشيعة. إذ كتب طارق العامر "صاحب الزمان أخذ هذا النموذج من الديمقراطية النموذجية الأوحدية والفريد من نوعه، واختفى داخل السرداب، منذ قرون قرون تعشعش في رأس أمين عام الوفاق"، وهو ما عدّ مساسا بمعتقدات الطائفة الشيعية.

وحاول عيّاشي في مقالة لاحقة حرف الأنظار عن مقالته الأولى عبر الإشارة إلى رواية "في سردابي" للروائي الروسي الشهير فيودور دوستويفسكي. لكن ذلك على ما يبدو لم يكن مقنعا لكثيرين رأوا في مقالته ازدراء واضحاً بعقيدة المهدي لدى الشيعة الذين يشكلون أغلبية سكان البلاد.

وهو ما يتكشف بوضوح في التعليقات المدرجة على مقالته والتي ما تزال منشورة على صفحته الشخصية.

فقد علق عليه شخص اسمه Dahmen Kakoubi: "هناك اليهود يستعجلون الدجال فيقتلون أيضا أما الشيعة في معتقدهم فيشبهون اليهود".

وعلقت مها عياشي  أيضاً: "اللهم انتقم منهم ومن سراديبهم وعجوزهم اﻷشمط ولطمهم إنهم قوم مشركون".

وتحكي رواية "في سردابي" لدوستويفسكي قصة رجل مريض حبيس غرفته في سانت بيتسبرغ يقوم بشرح وجهة نظره عن نفسه والداء الذي أصابه، مغرقا في توصيف الضجر واللاجدوى من الحياة والسعادة. وهو ما ما يصعب تكييفها ــــ كنوع من الحذلقة ـــ مع مقالته الأولى. وينسجم موقف عياشي مع آرائه السياسية من الأزمة في بلاده سوريا والداعمة للثورة المسلحة على حكم الأقلية العلوية.

وتعليقاً على ذلك فقد تبادلت شبكات التواصل الاجتماعية "برودكاست" جاء فيه: "كيف تسمح جامعة البحرين بوجود المتطرفين المحرضين على العنف والكراهية ضمن كوادرها التعليمية؟"، متسائلاً عن "مسئولية جامعة البحرين حيال هذا الدكتور؟". كما دعا "الإدارة والجهات المعنية في الدولة إلى اتخاذ التدابير القانونية لحماية المجتمع من التطرف والداعية له".

الأستاذ المساعد في قسم اللغة العربية بجامعة البحرين،  د. منذر عياشي

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus