الفنان المصري خالد أبو النجا خلال منتدى رعاه نجل الملك يحيي الثورات العربية السلمية وسوسن الشاعر تشتط في مناكفته

2017-11-29 - 2:01 م

مرآة البحرين (خاص): لم يستطع الفنان المصري خالد أبو النجا إيصال وجهة نظره خلال المنتدى الشبابي لصناعة السلام الذي تنظمه وزارة الشباب والرياضة تحت رعاية نجل الملك رئيس الحرس الملكي ناصر بن حمد آل خليفة،  دون أن تشاجره في العلن الكاتبة المقربة من النظام سوسن الشاعر، حيث امتدح خالد أبو النجا الثورات العربية السلمية التي طالبت بالعيش الكريم، والحرية، والعدالة الاجتماعية.

وحاولت سوسن الشاعر سرد محكيتها المكررة حول اعتبار الثورات العربية بأجمعها مشروعا أمريكيا للتدخل في الدول العربية، فيما رآها خالد أبو النجا "أهم لحظة تاريخية عشناها، وهي لحظة عظيمة تلتها فترة كئيبة لكنها هي ما ستسود في المستقبل".

 

وخلال بداية المحور الإعلامي في المنتدى الذي أداره الإعلامي الجزائري صهيب شرار (الثلاثاء 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2017)، وشارك فيه بالإضافة للفنان النجا، الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للاتصال محمد علي بهزاد، والكاتبة المقربة من الحكومة سوسن الشاعر، قال الفنان المصري " إننا في لحظة تاريخية نحن بحاجة لفهمها، ولا أحد فينا سيعيش أهم من هذه الحقبة وأهم حدث تاريخي في حياتنا حتى الآن، الربيع العربي ... أن الشارع التونسي يحرك الشارع المصري، ويحرك الشارع البحريني، يحرك الشعب ويحرك الحكومات العربية الإصلاح، هذا حدث تاريخي يزلزل ما قبله وما بعده"، مضيفا "شعار الشعوب العربية هو واحد من المحيط للخليج، وهو: عيش حرية عدالة اجتماعية".

وحول سؤال سوسن الشاعر:هل ترى أن الربيع العربي شيء إيجابي، قال خالد أبو النجا أنا اتكلم عن الثورات العربية السلمية وهي أهم لحظة تاريخية عشناه، لأنها تؤكد أننا في أمة واحدة، وما حدث لاحقا هو اختطاف هذه اللحظات من بعض التيارات التي تسيس الدين، نحن نمر الآن بعصر الإرهاب وهذا حدث بعد الثورة الفرنسية، مررنا بلحظة تسونامي عظيمة وتلتها فترة كئيبة".

سوسن الشاعر قالت نحن عشنا كل هذا الدمار، وتشهدنا تدخل دول عظمى، هذه شعارات نتفق عليها لكن نختلف في الوسيلة، وما حدث كان دماراً، مضيفة "هيلاري كلينتون قالت لسعود الفيصل لا تدخلوا البحرين بدرع الجزيرة، هذا مشروع أمريكي واضح".

وكان معظم الحضور من الموظفين في بعض الوزارات، وعدد كبير من مرتدي البدلات العسكرية.

وأكد خالد أبو النجا أن وسائل الإعلام يجب أن تدافع عن العدالة الاجتماعية والحرية، ونبذ الطائفية، وأن الثقة تتحقق أن يكون المواطن آمنا على نفسه ورزقه، وأن تتحقق المساواة بينه وبين أي مواطن آخر من طائفة أخرى.  

الإعلامي التابع للنظام أمجد طه الذي كان مدعوا وجالسا في الصف الأول حاول مع آخر التشويش على آراء الفنان خالد أبو النجا، ومؤازرة رأي سوسن الشاعر التي رأت أنه لا عيب في الإشارة للناس بأديانهم وطوائفهم، فيما الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للاتصال محمد علي بهزاد قال إن البحرين ضحية للإعلام الغربي.

يشار إلى أن الفنان خالد أبو النجا يعتبر من الفنانين المدافعين عن حرية التعبير رغم الانتقادات والحملات الإعلامية التي يتعرض لها بين اللحين والآخر.

وأبو النجا من مواليد 2 نوفمبر/تشرين الثاني في العام 1966، وظهر كممثل هاوي في فيلم "جنون الحب" وهو لا يزال في الثانية عشر من عمره، وعمل لفترة كمذيع بقناة النيل للمنوعات، وفي عام 2000، قرر احتراف التمثيل وقدم أول أدواره في مشواره الفني من خلال فيلم "ليه خلتني أحبك" ثم فيلم "راندفو".

وظهر الفنان خالد أبو النجا، في موقف جريء، بعدما خرج على الجمهور موجها كلامه للرئيس عبد الفناح السيسي قائلًا: "إن لم تستطع حل المشكلات سنقول لك ارحل، ومن الواضح أن ذلك سيحدث قريبًا"، وأدى ذلك إلى تعرضه لموجة انتقاد موسعة.

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus