الفاينانشيال تايمز: السعودية ستطلق حملة عالمية للعلاقات العامة لمواجهة الصحافة السلبية

2017-09-13 - 4:55 م

مرآة البحرين (خاص):قالت صحيفة الفاينانشيال تايمز إنّ السّعودية تخطط لإقامة مراكز للعلاقات العامة في أوروبا وآسيا كجزء من حملة جديدة لمكافحة التّغطية الإعلامية السّلبية للمملكة.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزارة الإعلام السعودية ستقيم "مراكز" في لندن وبرلين وباريس وموسكو، مطلع الشهر الجاري، وفقًا لوثيقة اطلعت عليها.

وتأتي الخطوة في وقت تقود فيه السعودية حملة مقاطعة إقليمية استثنائية لقطر، وهي تواجه أيضًا الانتقاد على خلفية دورها في حرب مدمرة على اليمن، حيث اتُّهِمت بقصف أهداف مدنية.

والهدف هو "تعزيز الوجه المتغير للسّعودية أمام بقية العالم وتحسين التّصور الدّولي للمملكة"، وفقًا لما ورد في المستند.

ويمكن أن تتوسع المبادرة لتشمل بكين وطوكيو ومومباي وغيرها من المدن الكبرى العام المقبل، على الرّغم من أنّ الأفراد المطلعين على الخطة يقولون إنها في مراحلها الأولى.

وتأتي هذه الخطة ضمن محاولات المملكة لتحسين صورتها في الغرب، بعد اتهامها بالتطرف، وانتقادها بسبب طريقة معاملتها للنساء، اللّواتي حُرِمن من قيادة السّيارات، وانتهاكها لحقوق الإنسان.

ومن المفترض أن تصدر المراكز العالمية بيانات صحافية وتتعامل مع وسائل التّواصل الاجتماعي، وتدعو "أفرادًا من ذوي النفوذ الاجتماعي" لزيارة السّعودية، كما ستروج أيضًا للثقافة السّعودية من خلال المعارض الفنية والحوارات الدّينية.

والرهان لتحسين موقف المملكة هو جزء من الأجندة الإصلاحية الطّموحة لمحمد بن سلمان الهادفة إلى تطوير الاقتصاد وجذب الاستثمار الأجنبي وتقليص اعتماده على النّفط. وتفيد استطلاعات الرّأي أنّ الدراسات الاستقصائية الخاصة في أوروبا تشير إلى أن صورة السّعودية تشّوهت بسبب أسلوبها في التّعامل مع قطر وتدخلها العسكري في اليمن.



المصدر: مرآة البحرين
رابط الموضوع: http://mirror.no-ip.org/news/41513.html